قصائد الزهراء مكتوبة

قصائد الزهراء مكتوبة

يحيدر يحيدر
ــــــــــــــــــــــــــ
علّمني يا قمبر عليك ام الحسن
درب الخدامه الماله بالعالم ثمن
لو ما صرت خادم أنه اميت عسن
يل جنّك حبه .. ويل عايش بكَربه
حيدر علي شوكَي … افراكَ المحب صعبه
حكَ اليحب حيدر … لو ينبض بكَلبه .. لذّة عشك
جرح غافي .. علطرواك الجرح نام
على شفافي .. ارد آيات الالام
بشر حافي .. اجيك امدنّكَ الهام
يحيدر يحيدر
ــــــــــــــــــــــــــ
يا قمبر شلون اصبحت عبد العلي
وكل لحضه شوكَك للولي ضل يعتلي
عبد العلي راح ابقى بغض ابعاذلي
استجدي يم بابه … واشتم هوه اترابه
سجدت شكر اسجد … للباري بعتابه
ماانحرم لحضه .. من دمعة مصابه .. لذة عشكَ
على جروحي … كتبت اسمك يمولاي
فدى روحي .. الك يانور دنياي
نذر نوحي … عليك وحتى مبجاي
يحيدر يحيدر
ــــــــــــــــــــــــــ
 مو لازم اصبح عبدك وخادم الك
خلّيني خادم للخدم وتوسّلك
شمحلاهه لو كَتلي الطهر تتقبّلك
بس نظره تكفيني … بشانك تعلّيني
يا صاحب الغيره … غيره انت تنطيني
       كل ليله بالمجلس … ردتك تخلّيني .. لذة عشك
عَلَي ترضى … كل همي هاي وغايتي
ومثل فضه … تسمّيني خادم عترتي
بفضل احضه … والله شكبرهه قيمتي
يحيدر يحيدر
ــــــــــــــــــــــــــ

يا قمبر آنه ارد اسالك عن يا وِرِد
سويته حتى الخدمه صارتلك خُلد
علّمني حتى اصبح عبد سر الحمد
علّمني يقمبر … اصبح عبد حيدر
وآنه ادري بالخدمه … ابّين الخلك افخر
             كل دمعه بالمجلس … تصبح نهر كوثر .. لذة عشك
دمع عيني … لمصابك ايخمّد صقر
صدى اونيني …يوم الحشر بيه افتخر
وفدى سنيني …للراسه غدرا ينطبر
يحيدر يحيدر
ــــــــــــــــــــــــــ
يا قمبر اشكد دمعتك صبّت دمه
من تقره مسبيه مشت بت فاطمه
هم طبّرت للي ضلوعه امهشّمه
شكَد حاضر اقرايه … وجفّك حمل رايه
والحيدر وبيته … تتعنّه مشايه
               عليك الطهر ترضى … عندك اهم غايه … لذة عشك
مجالسنه … بالمعرفه جنة عدن
مواكبنه …تحرسهه عين ام الحسن
بيارغنه … يرفّن على امصاب الضعن
يحيدر يحيدر
ــــــــــــــــــــــــــ
الشاعر محمد حسن ضيغم

رد علي… فزّت ابنيتنا زينب
رد علي… ما لكتنا و هسه تنحب
رد علي … رد علي
.
.
.
فزت ابنيتي العزيزة… اتدوّر اعلينا او تون
حسّت بْغربة يحيدر… والدمع طرّ الجفن
تلتفت ماهمه أهلها… او طبع البنيّة تحن
تكلّب افراشي الحبيبة …او هي تلكيني تظن

من شفتها حايرة
بكبري والمدمع جرى

رد علي … رد علي
.
.
.
حيدر ابتنينا كعدت… لامست وجه الفكِد
من زغرها والله زينب…. عاشرت جف البعِد
باجر بطف المصايب… اوحيده تبقى بلا سنِد
مثل متني متن زينب … إيزوركه سوط الحقِد

بْنينوى تشبع هضم
والحزن ما يِنْكظُم

رد علي… رد علي
.
.
.
راحت المحرابي زينب … بلكي تلكيني او تنوح
شافت المحراب خالي … بس عطر أمها يفوح
خرّت اعله كاع تبجي … رادت اتفر منها روح
ماكو لا أمها او أبوها … او كَبّرت بيها الجروح

زينب بحيرة او دمع
الليلة مِتْغير الوضع

رد علي… رد علي
.
.
.
شاغت الطفلة يحيدر … غِرْكَت بروج الحزن
بنتي متعودة اعله حضني … اشلون هسه بلا حضن
رد علي ليها بْرحتمك … او خلِّي حزنك مندفن
عدها باجر غاضرية … بيها بس نَحْر او طعِن

باجر براس الرمح
راس اخوها المنذبح

رد علي… رد علي
.
.
.
من تصلها كلها زينب… امج اتسلم عليج
او لِمْ إديها او كلها باجر… تاكل احبال بْإديج
وامج اتكول اعله هونج… كربله متحلفه بيج
او باجر الغُربة تنادي … ذيج زينب والله ذيج

خِيم باجر تحترك
او كلشي غالي ينسحك

رد علي… رد علي
.
.
.
فاضل عباس الخزاعي

يمنه الحنينه——لتفارجينه
صوت الحسن والحسين
اوياهم تضج الكونيين

لتفارجينه

،،،،،،،،،
يمنه ياشمة هوه وحظن اليلمنه
حبيبه يالكلج وفه وكلج محنه
انتي ياجنتنه انتي ويافرحنه
عنه لو رحتي يروح اوياج املنه

ياغاليتنه،،،،،،،،،،، لو رحتي عنه
انعيش العمر مجروحين
اوياهم تضج الكونيين
لتفارجينه

يمه كعدتنه محلاه جنه نلتم
ووجهج الغالي علينه لو تبسم
كل تعب مايبقه بينه وننسه كل هم
اه وويلاه اعله فكدج والدمع دم

امسه مسانه،،،،،،،،،، بعدج حزانه
نجري الدمع عالخديين
اوياهم تضج الكونيين
لتفارجينه

ياهي مثلج ابلا ذنب كسرو ضلعهه
وبذنه يسمع كسرت الضلع الدفعهه
اشعظمهه هالجريمه وشبشعهه
البيهه رحتي ومانشف عينج دمعهه

بابج يدفعه،،،،،، فوكج يبضعه
الماعنده رحمه ولادين
اوياهم تضج الكونيين
لتفارجينه

وحشه كل دنيانه بعدج يالمشيتي
ننده انتي من جفيتي وماتنيتي
اشلون عنه اعله الفراك تحمليتي
عالمكابر يالعزيزه استعجليتي

يغله الاحبه،،،،،،،، الفركه صعبه
يايمه واحنه الغاليين
اوياهم تضج الكونيين
لتفارجينه

عالجرالج ياهو منه لينسه يكدر
يالمصابج خله بينه ناره تسعر
من زغرنه يتمتنه زمرة الشر
تغفه اعيون الشماته واحنه نسهر

طفوه ضوانه ،،،،، اهل الخيانه
يالرحتي مسطورة عين
اوياهم تضج الكونيين
تفارجينه

وداعة الله وشبدينه اعله المنيه
دارج امست مظلمه الجانت زهيه
تضوي جانت يالكبل بيهه الزجيه
راحت وروحتهه عنهه هاي اهيه

بعده اغدروهه ،،،،،،،، الوصه ابوهه
فاطم شفيعة داريين
اوياهم تضج الكويين
لتفارجينه

الشاعر الحسيني رحيم عشبان السماوي

. .حــقـــــه علي ايضل بالحزن
مثل الــــــورد ويــــه الغصن

بعيونه چانت فاطمه … بعيونه چانت فاطمه

            *--------------*----------------*

چــــــانت حياتة فاطمه الحبته وحباهه
ماترهم ابدون الوصي ومايرهم ابلياهه
مرضيــه يدريها علي والراضيه بمسعاهه
ام الابيها الطاهــــره المصطفى سماهه

      حبهم عبر حد الوصف
    يحمل علي هالگد عطف

             *--------------*----------------*

ايفارگها ساعات ويرد أرويحته مشتاگه
املاگه محبوب ومحب للطاهـره يتلاگه
بسمتها چانتله نــــــده مايصطبر بفراگه
البيته يـــــرجع ينتظر اويعتني بأشواگه

        كلش صعب بُعد الطهر
      بگلب الوصي خلت كسر

             *--------------*----------------*

بهاي المحبه الصادقه للزهر ويفجعونه
الشالاهه بعيونه علي اتفاركت لعيونه
العلّم الناس الصبر بالمدمع ايشـــوفونه
فاگد حياته وزهرته ما گدروا ايصبرونه

    وي فاطــــمه راح الامــــــــل
    ظهره انحنه خير العــــمـــــل

            *--------------*----------------*

ودّع وجهها المبتسم وتأملاه بنـــوره
بخدها شاهدله اثــر وتوضحتله الصوره
بساعتها حس بفاطمه معلعله ومكسوره
معذوره تنزل دمعته الفاطمـــــه معذوره

     اشعنده بقى غــــيـــر الدمع
     مــــات الضـوه وذاب الشمع

            *--------------*----------------*

غسّل بــــدنــها بالدمــع وتعذب بتغسيله
عَصرت ضلعها والكسر مـــاچانت اتـــراويله
مـــــــا رادت اتـــأذي علي وتعاتبه وتشكيله
مهضومه راحت للنبي وعالصحبته تحچيله

      يــــــــوم بأثر يـــــوم انتهن
    وهسه الوصي اهمومه ابتدن 

            *--------------*----------------*

مامرت ابال الوصي اثمنطعش وتعوفه
وسدها بتراب الگبر وبدمعته المذروفه
وعيونه للنور اليشــــع معلمات اتشوفه
مـــــاينفع وياه الصبر للغسلتها اچفوفه

      الليل اظلم ومــاكـــو صبح
     تخلص حياته بيا جــــــــرح

            *--------------*----------------*

✍ بقلم خادم الحسين ع
الشاعر رعد الجريخي